موقع الدراسات اللاهوتية والثقافية
موقع الدراسات اللاهوتية والثقافية

الصفحة الرئيسية /  الاصدارات /  سفر الكلمة (ج1)

سفر الكلمة (ج1)

سفر الكلمة (ج1)

رقم: BM02

المطران بولس يازجي

إصدار: تعاونية النور الأرثوذكسية 2005

الحجم: 240صفحة 17 *24

السعر: 4 يورو

 

يتضمّن الجزء الأول من كتاب سفر الكلمة عظات في أناجيل الآحاد والأعياد لفترة التريودي والبندكستاري الممتدة من بداية الصوم الكبير وحتى العنصرة.

جاء في مقدمة الكتاب: كلمةُ الله تُؤكل، هذا ما أظهره الربّ لحزقيال حين ناوله السِفْرَ ليأكله: "أطعمْ جوفَك من هذا السِفْر الذي أنا مناولك" (حز 2، 2). وهذا ما أظهره الله بالملاك في سفر الرؤيا ليوحنا الحبيب: "فقال لي الملاك خُذِ السِفْرَ وكُلْه". ولكن هذا ما حقّقه الربّ يسوع حين "صار هو الكلمةُ جسداً وحلّ بيننا" وقدّم ذاته طعاماً حيّاً: "والخبز الذي أعطيه هو جسدي"، "الحقّ الحقّ أقول لكم إن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه فليس لكم حياة في ذاتكم" (يو 6، 51 و53).

كلمة الله هذه تصلنا عبر الكنيسة وخدّامها ووعّاظها وتعليمها وأسرارها. والبشارةُ بين الناس هي خبرةٌ رَهِبَها الأنبياءُ وجذلتْ أمامها قلوبُ المرسَلين. لكنّ الله أمرهم أن يتناولوا السِفْرَ "الذي يجعل جوفهم مُرّاً ولكنه يخرج على فمهم حلواً كالعسل" (رؤيا10، 9).

كلمة الله طعام حقيقيّ، كلمة الله لا تعود فارغة، كلمة الله خبرة داخليّة تُهضم بالعناء والمسؤولية لكنّها تصل إلى الناس كالعسل. في هذا الإطار نقدّم "سفْر الكلمة" هذا كمحاولة لتناول كلمة الله، كما رتّبتها الكنيسة المقدّسة في طقسها الليتورجيّ لكلّ أحد وعيد، راجين الله أن تصير هذه الكلمة ماءً "يصير في متناوليه ينبوعَ ماءٍ ينبع إلى حياة أبدية" (يوحنا 4، 14).

 

Bookmark and Share

هل يناسبك شراء الكتب عبر الانترنت؟

نعم، هذا يريحني وأعتقده آمناً

لا، أفضّل زيارة المكتبة وتصفح الكتب

لدي تخوف من عملية الدفع عبر الانترنت